العراقايرانتركياسورياکوردستانية

وزارة الداخلية بإقليم كوردستان تكشف تفاصيل تهريب داليا محمود إلى تركيا

كشفت وزارة الداخلية في إقليم كوردستان في بيان أصدرته اليوم الأربعاء (22 تموز 2020) تفاصيل قدوم داليا محمود (ابنة أخ صالح مسلم) إلى إقليم كوردستان ثم توجهها إلى تركيا بمساعدة تاجر من دهوك قام بتهريبها لتسلم نفسها مع (سلامي يلماز) إلى الشرطة التركية في ميرسين.

بعد تتبع الجهات الأمنية طريقة وصول داليا محمود مسلم إلى تركيا، استطعنا الحصول من كفيلها في إقليم كوردستان (بيار أحمد سعيد) وهو تاجر من سكنة دهوك، على معلومات حول طريقة وصول داليا محمود مسلم إلى الأراضي التركية، هذا ما جاء في بيان وزارة الداخلية.
 
“بيار أحمد سعيد من سكنة مدينة دهوك ويعمل في التجارة بين إقليم كوردستان وتركيا، ويرتبط بعلاقات قرابة مع عائلة سلامي يلماز، وعند قدوم داليا مسلم إلى إقليم كوردستان تكفلها بيار بناء على طلب على طلب عائلة يلماز، وآواها هي وسلامي يلماز في بيته”.
  
وأضافت وزارة الداخلية: “بعد عودة سلامي يلماز إلى تركيا بقيت داليا في منزل بيار الذي أرسلها إلى تركيا بناء على طلب عائلة يلماز، فسلمها بيار للمهرب الذي حددته واتفقت معه عائلة يلماز”.
 
“بعد وصول داليا، وكما تظهر الصور، استمر تواصل بيار معهم، وأبلغته عائلة يلماز بأن سلامي وداليا قد التم شملهما وسلما نفسيهما للشرطة التركية في مدينة ميرسين، ليتمكنا من عقد قرانهما وإكمال حياتهما معاً”، حسب البيان.
 
وأشار البيان إلى أنه “كما يظهر من الاتصال الفيديوي، يقول سلامي يلماز لبيار أحمد وبصراحة إن داليا عبرت الحدود عن طريق التهريب وجاءت إلى زوجها وليس لأحد علاقة بالموضوع، وقد سلمت نفسها للشرطة التركية في ميرسين، وأنه هو وداليا وحدهما من اتخذا هذا الإجراء”.
 
وانتهى بيان وزارة الداخلية في إقليم كوردستان إلى القول: “للأسف حاول البعض في الأيام الماضية تشويه الحقائق والاتجار بهذا الموضوع، ونحن إذ نكشف هذه المعلومات نؤكد استعدادنا لإجراء المزيد من التحقيقات، ونأمل أن يتوقف استخدام هذا الموضوع لأغراض سياسية، والابتعاد عن المساس بالحياة الاجتماعية الخاصة لداليا محمود وسلامي يلماز”.

داليا محمود مسلم والمعروفة باسم (فيان شرفان)، وبعد تركها صفوف وحدات حماية المرأة ارتبطت بعلاقة مع مقاتل آخر من منطقة بدليس في كوردستان تركيا يدعى (سلام رمضان محمد) والملقب بـ(تهلدان) الذي كان من مقاتلي وحدات حماية الشعب، وقرر ترك صفوف تلك القوات والفرار مع بعضهما البعض.

لكن عائلة عضو هيئة الرئاسة المشتركة في “حزب الاتحاد الديمقراطي” صالح مسلم، اتهمت سلطات إقليم كوردستان بتسليم ابنة شقيقه إلى المخابرات التركية.

وقال والد داليا إن ابنته توجهت إلى كوردستان قبل 6 أشهر للعلاج وكانت تستعد للعودة إلى سوريا “وفوجئت العائلة باختطافها أو تسليمها إلى السلطات التركية”، لكن وزارة الداخلية في إقليم كوردستان نفت في بيان سابق ذلك بالقول إن “رمضان عاد إلى تركيا طوعاً في 9 تموز 2020، وبعده ذهبت داليا محمود صالح إلى تركيا عن طريق التهريب في 14 تموز 2020 للحاق به، ثم سلمت نفسها إلى الشرطة التركية في مدينة ميرسين لذا فإنه لا علاقة لإقليم كوردستان بهذا الموضوع بأي شكل من الأشكال.
 
وكانت مصادر أمنية تركية قد قالت إن داليا البالغة من العمر 21 عاماً سلمت نفسها في 15 تموز الجاري، “بعد إقناعها من قبل فرق الأمن بضرورة الاستسلام”.

يشار إلى أن صالح مسلم كان اعتقل لفترة وجيزة في التشيك عام 2018، وطالبت تركيا بتسليمه بموجب مذكرة اعتقال صادرة في أنقرة قبل عامين وتتعلق بهجوم هناك أسفر عن مقتل 29 شخصا في شباط 2016، لكن صالح مسلم نفى أي صلة له بهذا الهجوم وأطلق سراحه لاحقاً.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم خاصية حجب الاعلانات, اذا كنت تريد مشاهدة الاعلان, اوقف خاصية الحجب